الأخبار
أخبار وتعليقات
التاريخ أمانة والعبث خيانة .. بقلم : وليد اللزام
التاريخ أمانة والعبث خيانة .. بقلم : وليد اللزام
 التاريخ أمانة والعبث خيانة .. بقلم : وليد اللزام
17-11-2016 06:17

























لا شك أن توثيق البطولات وحفظ حقوق الأندية أمر في غاية الأهمية فمن خلالها يتعرف المشجع على إنجازات فريقة ، فالتاريخ هو الهوية الحقيقية للأمم والشعوب واللبنه الأساسية لتطورها وازدهارها ، فتاريخنا الرياضي الحاضر لا يقل أهمية عن ماضينا التليد ، فالمؤرخ الحقيقي هو من يكتب الأحداث الدقيقة من حيث الزمان والمكان ويتجرد من العاطفة ويتصف بالحيادية والاتزان ويكون معاصرا ومؤهلا ومن الثقات لا من الهواة ويجب كذلك أن يصنف البطولات سواء كانت رسمية أو ودية وأن يوثق بالتاريخ الهجري مضافا إليه التاريخ الميلادي وكذلك أن يكون ضميره حاضرا وأن يترك الميول جانبا ويبتعد عن الازدواجية إما المؤرخ المصنوع فهو الذي يكتفي بذكر نتائج المباريات فقط وهذا يؤكد عدم معايشته لتلك الأحداث،فكتابة الجزئيات والوقائع والتحولات والإرهاصات فهذا هو الأمين والذي يملك أدبيات وأخلاقيات التوثيق من يسند له تدوين التاريخ فلأبد أن يمتلك مهارات عقلية ولغوية وعلمية ومهنية في عالم التدوين ، فالرؤية الواعية والعمق المعرفي والحس التاريخي مهمة جدا في الشخص المؤتمن ، هناك مسألة جوهرية وهي في غاية الخطورة والتي ينبغي أن يتحلى بها المؤرخ وهي أنه قد عايش الفترة التي يكتب عنها والتي يجب أن لا تقل عن ٨٠٪‏ إما الأحداث التي يدونها عن طريق السماع فيجب أن لا تزيد عن ١٠٪‏ ،فاللأسف هناك بعض المؤرخين يكتبون التاريخ الرياضي حسب اهوائهم وميولهم ومعلوماتهم لا تمت للمصداقية بصلة فالكذب والافتراء والتجني سيأتي يوما بفضحهم أمام الملا،نعلم جميعا أن هناك لجنة قد حددت وهي الآن قائمة وجميعهم لهم الاحترام والتقدير إما الذين لا تنطبق عليهم الشروط فمن باب أولى أن يستغنى عنهم وذلك لكي يكون العمل مؤسساتي ، فهناك قامات يمكن الأستعانة بهم مثل أمين ساعاتي وخالد المصيبيح وعبدالله جارالله المالكي ، فرصد البطولات إما بطولات محلية وتكون متمثلة ببطولة الدوري (بمختلف مسمياته)، وبطولة كأس الملك وبطولة كأس ولي العهد وإما قارية وإما إقليمية كالبطولة الخليجية ، وجميع هذه البطولات لأبد أن تكون تحت مظلة الاتحاد السعودي ، تاريخيا بطولاتنا قد بدأت عام ١٣٧٢هجري وكانت محصورة بين أندية الغربية وهي ثلاثة أندية هي الاتحاد والأهلي والوحدة وهناك معلومة مهمة وهي عندما يكتب المؤرخ معلومة غير صحيحة ويكتشفها فإنه لا يسارع لحذفها وذلك لكي لا يشعر بالدونية ، وأخيرا وليس آخراً اذا أراد المسؤولون بحل هذا الملف فعليهم أن يسندوه لأهل الاختصاص .

ومضة ...
من لا يحمل هم رياضة الوطن بالتأكيد سيكون هما على بلادنا .

من الآخر ...
حينما تسلب البطولات بغير وجة حق ومن غير إثباتات دامغة فهذا مؤشر ومنعطف خطير جدا يهدد رياضة وطننا من بابها،لمحرابها ذلك يحتاج من الجميع وقفة صادقة ضد كل من تسول له نفسه .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 869


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في face book
  • أضف محتوى في twitter


تقييم
6.06/10 (9 صوت)



Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ( العصر ) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها